Artist Statement



Through research-based enquires derived from an ever-growing collection of found objects, documents and media, I seek to recall an object's past, as well as suggest its more significant connection to our collective memories, desires and failures. In the process of assembling and destroying this inventory of found materials, my goal is to discern why some historical elements fit well within the national narrative, while others are deliberately forgotten. Their synthesis is translated into new constructions in the form of videos, drawings, installations and prints to re-evaluate the nation's processes of self-identification and state-making, happening within pressure-cooker conditions, post-imperial dissolution and re-attachment.

By working across the disciplines of history, political theory and cultural sociology, my practice speaks to the inherited methodologies that define nationhood, state apparatuses and the counterfeits they produce. Using my lineage as a timeline and framework, the work created questions the universal specifications used for nation-building, from the structuring processes of national identity and the implementation of government programs such as military conscription and patriotic indoctrination, to the use of propaganda or censorship as a shield against discourses that are antipathetic to its own. By analysing Kuwait as a case-study for this universal post-colonial condition, my practice studies national identity and culture as appropriations and adoptions of previous colonial institutions.


وصف عمل الفنانة



من خلال التحقق المبني على الأبحاث والمستمد من مجموعة متزايدة من الأغراض والوثائق والوسائط الإعلامية الموجودة، أسعى إلى استرجاع ماضي الأشياء وطرح علاقته الأهم بذاكرتنا الجماعية ورغباتنا وفشلنا. وفي عملية تجميع وتدمير هذا المخزون من المواد التي تم العثور عليها، أهدف إلى تحليل سبب تلاؤم بعض العناصر التاريخية ضمن السرد الوطني والنسيان المتعمد لبعض لعناصر الأخرى. وينتج عن مزجها هياكل جديدة على هيئة فيديوهات ورسومات وأعمال فنية مركبة ومطبوعات تهدف إلى إعادة تقييم عملية صنع الدولة وتحديدها لهويتها تحت الضغوطات ما بعد تفكك وإعادة الحكم الإمبراطوري

أتنقل في أعمالي بين مجالات التاريخ والنظريات السياسية وعلم الاجتماع الثقافي وأتطرق إلى الممارسات الموروثة التي تحدد القومية والأجهزة الدولية وما ينتج عنها من تقليد. وبوضع مخططاً زمنياً وإطاراً لعملي مبنياً على نسبي، أطرح أسئلة تشكك بالمواصفات العالمية المستخدمة لبناء الدول من عملية بناء الهوية وتطبيق البرامج الحكومية مثل التجنيد العسكري والتلقين الوطني إلى استخدام الدعاية والرقابة ضد ما يعارضها. ومن خلال تحليل الكويت في دراسة عن هذه الحالة العالمية ما بعد الاستعمار، تدرس أعمالي الثقافة والهوية الوطنية باعتبارها تخصيص وتكييف للأنظمة الاستمعارية السابقة


︎︎︎Previous                     Next︎