Mimic Men, 2019



selected images from photographic series


Abstract


Mimic Men explores the military as a central institution set up by colonial powers, replacing existing military structures or introducing them as new systems. The military sets new demarcation on who is and who is not a "national," and come to constitute and produce the subjects and categories they seek to discipline. In schooling soldiers in the art of warfare, the state also introduces them to a new way of apprehending the world, underlain by a previous colonial order and that of the nation-state. In the context of the modern nation-state, these militarised citizen-nationals impart to the rest of society, through a variety of mechanisms (media, official propaganda, schools, family, conscription, song, music), new cultures and traditions that are identified as "national."

"Colonial mimicry is the desire for a reformed, recognizable Other, as a subject of a difference that is almost the same but not quite. Which is to say, that the discourse of mimicry is constructed around an ambivalence; in order to be effective, mimicry must always produce its slippage, its excess, its difference." - Homi Bhabha

The images present recognizable traditions adopted from the colonial cultural product, dressed up by the nation-state as traditional and modern at the same time, without implicating them in the modern Western project. Simultaneously, colonial elements such as uniforms, boots, hats, routines and instruments are juxtaposed against new and invented traditions and rituals. Thus, a new national culture is formed through the military that is not so much traditional as it is traditionalized.


Arabic - ملخص



يستكشف هذا العمل الجيش باعتباره جهازاً مركزياً من تأسيس القوات الاستعمارية أتى ليستبدل الأنظمة العسكرية الموجودة أو ليقدمها على أنها أنظمة جديدة. ويضع الجيش حدوداً فارقة جديدة لتميز الشخص "الوطني" عن غيره ويشكل ويخلق المواضيع والفئات التي يسعون لضبطها. عند تدريب الجنود على الفنون الحربية، تقدم لهم الدولة أيضاً منظور جديد للعالم مستوحى من حكم استعماري سابق وحكم الدولة القومية. وفي سياق الدولة القومية الحديثة، ينقل هؤلاء المواطنون الوطنيون المُعسكَرون ثقافات وتقاليد جديدة تُعرف بأنها "وطنية" إلى المجتمع من خلال وسائل متنوعة (وسائل الإعلام، الدعايات الرسمية، المدارس، العائلات، التجنيد الإجباري، الأغاني، الموسيقى)

"تقليد المستعمر هو الرغبة بأن يصبح ’الآخر‘ معدّلاً ومألوفاً وموضعاً للاختلاف بحيث يكاد أن يكون متشابهاً ولكن ليس تماماً، أي أن خطاب التقليد مبني على التناقض. ومن أجل فعالية التقليد، يجب أن ينتج فارق التناقض وفائضه واختلافه" – هومي بابا

تعرض الصور تقاليد معروفة متبناة من الثقافة الناتجة عن الاستعمار – التي تغطي الدولة القومية حقيقتها في تنكر التقاليد والحداثة معاً – دون ربطها بالمشروع الغربي الحديث. وفي الوقت ذاته، تُقارَن بعض العناصر الاستعمارية مثل الأزياء والأحذية والقبعات والممارسات والأدوات بالتقاليد والطقوس الجديدة والمبتكرة، فتنتج ثقافة وطنية جديدة من خلال الجيش الذي هو ليس تقليدياً بقدر ما يُضفى إليه الطابع التقليدي

Mark

︎︎︎Previous                     Next︎