Sooner or Later, 2014



1950’s Magnavox radio, green shelf, authentic orchard ladder, a leaking inflatable pool, 2 blue buckets, water, electrical cord, power, white noise



Abstract - English


Exhibition
        ︎︎︎  Popular Games, MFA Thesis Show, Pratt Gallery, New York


Presented as a national allegory, ‘Sooner or Later’ uses mundane found objects as a means of illustrating the state of the nation. It presents a sensory and visual experience, both aggravating and seductive, mirroring both a nation’s continuous use of nostalgic methods of propaganda and its demands for welfare and comfort. The social hierarchy is proposed both in its formal, figurative appearance and sound experience. On old radio, stuck between channels, transmits white noise that undulates in tone and volume. The radio, a tool used around the world for state power and control, creates a subtle but frustrating experience within the space. Leading up to it is a ladder precariously balancing on up-turned buckets, pushed down by it’s weight into the pool below. Half-filled with water, the inflatable kiddy pool is unwelcoming albeit colourful in appearance. Through a small and invisible puncture the water slowly escapes outside of the pool and its contents are depleted. With the radio’s power source unreachable and its electrical presence over water adding a dangerous element, the sense of relief is only experience by either leaving the room or through collective cooperation.


Arabic - ملخص



إن "القريب البعيد" تمثيل مبتكر للعائلات الكويتية في ستينات القرن العشرين يشكك بأصالة هويتنا الثقافية ما بعد النفط من منظورنا الحديث. وهذا الحنين النابع من الخيال ليس مبنياً على وقائع تاريخية أو أثرية بل على إعادة سرد الماضي عبر بناء ذكريات وقصص وتخيلات مختلفة. تم تصوير الفيديو في غرفة معاد تصميمها لتبدو وكأنها في منزل كويتي تقليدي من الطين، ويهدف إلى إعادة المشاهد إلى الماضي في مساحة معاد ابتكارها لمحاكاة العمارة من ماضينا. وتشكل هذه المساحة المصطنعة بيئة القصة المصورة عن هذه الأسرة الكويتية. القصة سطحية وتستخدم التقاليد أساساً لاسترجاع الذكريات الثقافية، كما وتستخدم العناصر التقليدية وسيلةً لخلق صلة مع الماضي لتواجد هذه العناصر حتى يومنا هذا. وإن نظرة الحنين سيئة لأنها تعكس ما هو باقٍ بدلاً من عكس تاريخنا المختلف الذي لم يعد موجوداً 

الماضي مصوّر في الفيلم باللون الأبيض والأسود وبصورة شائبة وصوت مشوش بالضوضاء. ومن خلال تقنية الراديو والفونوغراف، هناك مقارنة ثقافية شعبية بين مغنيين عالميين مختلفين. ومن ثم يبدأ بالتزامن معهما الأذان ليشكك بتأثيره على الثقافة الاجتماعية. ويتحول الفيلم إلى الحاضر الملوّن باستمرار الأذان وتبقى الشخصيات بالملابس التقليدية في مساحة تتواجد بشكل أساسي في منزل كويتي حديث

يعرض الفيلم خطأ شائع بسيط عن ثقافتنا الماضية في وقت من الحداثة. وحتى نرى أنفسنا ضمن سرد الماضي، يجب أن نفهم أنفسنا وما أصبحنا عليه. وبعد تخطي مرحلة الفهم، يمكننا أن نبدأ بعملية الاستكشاف 


︎︎︎Previous                     Next︎